اخبار ترندينجاستثماراقتصادالاسهمفوركس

ما هو الماركت كاب وما هي أهميته؟ 2024

“ما هو الماركت كاب” سؤالٌ يطرحه الكثير من المتداولين والمستثمرين الراغبين بتعزيز مهاراتهم في هذا المجال وتحقيق صفقاتٍ ناجحة، وللمساعدة في ذلك قمنا بجمع أهم المعلومات التوضيحية حول مفهوم الماركت كاب في هذا المقال المميز، لنطلعكم على تعريف مؤشر القيمة السوقية وأهميته وفوائده، إلى جانب كيفية حسابه والعوامل المؤثرة عليه وغيرها من المعلومات المهمة، وفي الختام أشرنا إلى بعض التساؤلات البارزة وأجبنا عليها بشكل مختصر ومبسط.

متابعة طيبة نرجوها لكم..

ما هو الماركت كاب ؟

ما هو الماركت كاب
ما هو الماركت كاب

يعرف باللغة العربية باسم “القيمة السوقية”، وإجابة على سؤال ما هو الماركت كاب، فإنه مصطلح يعبر عن قيمة السوق الإجمالية لشركة محددة تم إدراجها في سوق البورصة أو سوق الأسهم أو الفوركس او غيرها من الأصول المالية..

يتم استخدام مصطلح الماركت كاب من أجل قياس بعض الأساسيات المحورية مثل: حجم الشركة، حجم وقيمة الأصل المالي وغيرها..

وبالتالي فإن القيمة السوقية من أهم المؤشرات التي تدل على أهمية الشركة في السوق المالية وحجمها التداولي الفعلي.

تتناسب القيمة السوقية للشركة طرداً مع أدائها وربحيتها وعائدها المالي وقوة منافستها.

ما هو الماركت كاب للعملات الرقمية؟

لا يقل سؤال ما هو الماركت كاب المخصص للعملات الرقمية عن سابقه إطلاقاً، فكما اعتدنا أن كل أصلٍ ماليٍ ملموس قابل للقياس والتقييم كذلك الامر عند الحديث عن الأصول الرقمية المتواجدة في العالم الافتراضي.

حيث يشير الماركت كاب للعملات الرقمية هنا إلى حجم هذه العملات وتصنيفها الحقيقي بناءً على عوامل ثابتة.

أهمية الماركت كاب

بعد الإجابة على سؤال ما هو الماركت كاب للأصول المالية الحقيقية والرقمية، سنسلط الضوء على أهمية القيمة السوقية ومكانتها المتميزة في السوق المالية في النقاط التالية:

  • تحديد حجم الشركة وأصولها المالية ضمن السوق المالية.
  • مقارنة الشركات التنافسية ضمن القطاع الواحد من حيث الأداء العام والتقييم والأرباح والإنتاجية وغيرها..
  • قياس حجم السيولة المالية التي تمتلكها الشركة وتحديد نطاق التداول فيها.
  • توضيح مكانة الأصول الرقمية وأهميتها الكبيرة واستقطابها المتزايد للمتداولين في السوق المالية.
  • بيان تركيبة المؤشرات الاقتصادية والصناديق الاستثمارية القابلة للتداول في الأسواق المالية.

فوائد الماركت كاب

تقترن الإجابة على سؤال “ما هو الماركت كاب” بذكر فوائد هذا المؤشر الذهبي ومهامه الاستثمارية التي يتوجب على كل متداول الاطلاع عليها، كما يلي:

  • تمثيل حجم السوق الكلي وقيمة الأصول المالية القابلة للتداول فيه، بالإضافة إلى درجة نشاط وحيوية السوق المالي.
  • تحديد قيمة الشركات الاستثمارية ووزنها الاقتصادي المدرج في المؤشرات التحليلية والتي تؤثر على حركة السوق المالية.
  • تحديد أداء الشركات العام والنسبي وملاحظة نجاح شركة محددة وتفوقها في القطاع التنافسي الضخم.
  • تحديد درجة المخاطر المحتملة المتزامنة مع استثمار أحد الأسهم.
  • توفير رؤية واضحة حول استقرار الشركة ومسارها التداولي وأدائها الاستثماري المتفاوت.
  • تحديد القيمة السوقية للشركات وهو فحوى مضمون marketcap، من خلال عمليات حسابية مبسطة تقيم الشركة وتحدد مكانتها.

أنواع الشركات حسب تصنيف الماركت كاب

عندما أجبنا على سؤال “ما هو الماركت كاب” وجدنا أنه يهدف إلى تحديد حجم الشركات ومكانتها في السوق المالية وأهميتها إجمالاً.

وإذا أمعننا النظر في ذلك سنجد أنه يمكننا من تصنيف الشركات بأسلوب دقيق ومنظم بالاستناد إلى القيمة السوقية لها، كما يلي:

  • الشركات الضخمة: التي تمتلك أعلى مؤشر marketcap على الإطلاق.

تعتبر هذه الشركات هي المسيطرة على السوق المالية كاملةً، تتجاوز قيمتها السوقية 20 مليار دولار غالباً.

تؤثر هذه الشركات بشكل محوري على السوق المالية المحلية والعالمية وقد تغير المجريات الاقتصادية العالمية أيضاً.

  • الشركات الكبيرة: تمتك قيمة سوقية كبيرة جداً لكنها أقل من الشركات الضخمة.

تقدر القيمة السوقية للشركات الكبيرة بـ 10 مليار دولار وما فوق.

تعتبر هذه الشركات مستقرة نسبياً، وتقدم منتجات وخدمات كثيرة ومتنوعة.

  • والشركات المتوسطة: التي تتراوح قيمتها السوقية بين 1_10 مليار دولار.

لا تعتبر هذه الشركات مستقرة إلى درجة الشركات الكبيرة ولكنها إجمالاً أكثر استقراراً من الشركات الصغيرة.

  • بالإضافة إلى الشركات الصغيرة: التي تمتلك أقل قيمة مؤشر قيمة سوقية على الإطلاق.

غالباً ما تقل قيمتها السوقية عن مليار دولار واحد.

وهي الأقل استقراراً وتنوعاً بين جميع الفئات التي ذكرناها.

العوامل المؤثرة على الماركت كاب للشركة

إن قيمة مؤشر القيمة السوقية تخضع لمتغيرات وعوامل كثيرة، تؤثر على مضمون المؤشر النهائي وقد تغير مسار الشركة كاملاً.

ومن أهم هذه العوامل:

  • الأداء المالي وقيمة الإيرادات والعوائد ضمن الشركة، حيث تزداد ثقة المساهمين بها وترتفع قيمتها السوقية.
  • المنافسة الشرسة مع الشركات القرينة ضمن المجال أو الصناعة نفسها، والتي تجذب المستثمرين بصورة غريبة.
  • الازدهار المستقبلي ونمو الشركة المتوقع الذي يتناسب مع ارتفاع القيمة السوقية لها.
  • قيمة الأصول المالية القابلة للتداول من ثوابت ومتغيرات وسيولة مالية واستثمارات ضمن الشركة التي تؤثر بشكل مباشر على وضع القيمة السوقية لها.
  • التغيرات الاقتصادية وتقلبات الأسواق المالية المؤثرة على marketcap.
  • قيمة الديون المترتبة على الشركة والتزاماتها المالية من تسليف وقروض وما شابه، فكلما انخفضت التزاماتها استقطب المستثمرين أكثر.
  • المستجدات السياسية والاضطرابات الدولية التي تؤثر سلباً على القيمة السوقية للشركة.
  • آراء المساهمين وتقدير المحللين والخبراء الاقتصاديين حول وضع الشركة.
  • التطورات التقنية ومواكبة التغيرات الحديثة التي تسهم في ابتكار منتجات وخدمات إبداعية وتعزز القيمة السوقية للشركة.
  • القوانين والأنظمة التي تحكم القطاعات الصناعية والاقتصادية والتشريعات المتغيرة التي تؤثر على القيمة السوقية.

حساب الماركت كاب

إن عملية حساب القيمة السوقية بسيطة للغاية، تتطلب بعض التركيز والدقة فقط لا غير كما يلي:

من أجل معرفة إجابة سؤال “ما هو الماركت كاب” أو “ما هي قيمته؟”، عليك اتباع مجموعة الخطوات التالية:

  1. تحديد عدد الوحدات المالية سواءً كانت أسهم أو عملات أو غيرها.
  2. ضرب هذا العدد بالسعر الحالي للوحدات المالية المحددة.
  3. اعتماد معادلة: (القيمة السوقية) = عدد الوحدات المالية × سعر السوق.

مثال تطبيقي:

شركة X تمتلك مليون سهم تداولي في سوق الأموال، يبلغ سعر السهم الواحد فيها 30$، لمعرفة ما هو مؤشر القيمة السوقية لهذه الشركة يجب تطبيق المعادلة الأخيرة كما يلي:

الماركت كاب (القيمة السوقية) = 1,000,000 × 30

الماركت كاب (القيمة السوقية) = 30,000,000 $ (ثلاثون مليون دولار).

ما هو الماركت كاب الإجمالي؟

وضحنا مسبقاً مفهوم الماركت كاب التقليدي و الماركت كاب المتخصص في العملات الرقمية لكن ما هو الماركت كاب الإجمالي؟, أو حتى القيمة السوقية الإجمالية؟، في الواقع إ ن مفهوم الماركت كاب الإجمالي يستخدم على وجه الخصوص في السوق المالية الرقمية.

وهو يشير إلى مجموعة من التفاصيل أهمها: القيمة السوقية الفردية والإجمالية لكافة العملات الرقمية وتغيرات قيمة هذه العملات.

لا يقل مؤشر الماركت كاب الإجمالي أهمية عن سابقاته، فهو يسهم في تقدير حجم السوق المالية كاملة، ويتابع تطوراتها عن كثب ويحدد مكانتها الاقتصادية.

يتم حساب marketcap الإجمالي من خلال ضرب إجمالي عدد أسهم هذه الشركة بالسعر الحالي للسهم الواحد في السوق.

مثال تطبيقي:

شركة Y تمتلك 10 ملايين سهم معروضين للبيع في سوق الأموال، تم الإعلان عن أن سعر السهم الواحد 50$.

لمعرفة ما هو الماركت كاب الإجمالي لرأس المال السوقي الخاص بهذه الشركة يجب تطبيق المعادلة التالية كما يلي:

الماركت كاب الإجمالي (القيمة السوقية الإجمالية) = 10,000,000 × 50

الماركت كاب الإجمالي (القيمة السوقية الإجمالية) = 500,000,000 $ (خمسمئة مليون دولار).

تأثير الماركت كاب على الأسواق المالية

بعد الوصول إلا هنا لا بد أنك أدركت ما هو الماركت كاب وما هي أهميته العظيمة في السوق المالية وعالم التداول والاستثمار, لكن هل يمكن الأخذ بهذه القيمة السوقية كعامل جوهري قادر على تبديل مجريات السوق المالية؟ إليك التفاصيل..

إذا أردنا النظر على القيمة السوقية لكل شركة على حدا، نجد أن بعض هذه الشركات تصنف على انها ضخمة وبعضها متوسطة وبعضها الآخر صغيرة وعلى هذا المنوال، أي أننا أمام هرم تنظيمي واضح..

وبالحديث عن ذلك نجد ان الشركات الضخمة هي القادرة على التأثير بالسوق المالية ومتغيراتها بشكل محوري، وبالتالي فإن الماركت كاب له دور في قرارات التداول لدى المستثمرين، يوجههم نحو القرارات الاستثمارية الصائبة بناءً على حجم الشركات المساهمة وأدائها العام واستقرارها المادي والاستثماري.

بصيغة أخرى، إذا أردت تجنب المخاطر العالية المحتملة بإمكانك التوجه للاستثمار في الشركات الضخمة وفق مؤشر marketcap، والتي تنخفض فيها المخاطر إلى الحد الأدنى.

اقرأ أيضاً:

كيفية تأثير مؤشر الماركت كاب على أداء الأسهم؟

إن مؤشر القيمة السوقية أو marketcap يؤثر على أداء الأسهم التداولية من جوانب عديدة تنعكس على واقع السوق المالية واتجاهاتها، ومن أهم التأثيرات:

  • التغيرات السعرية المزمنة التي تتناسب عكساً مع قيمة الماركت كاب، ففي حال كانت القيمة السعرية للسهم منخفضة يكون سعر هذا السهم أكثر تقلباً.
  • حجم السيولة المالية الذي يتناسب طرداً مع قيمة marketcap، ففي حال كانت السيولة المالية عالية تكون القيمة السعرية مرتفعة والعكس صحيح، وبالتالي نجد أن الأسهم ذات مؤشر القيمة السوقية الكبير تستقطب المستثمرين أكثر من غيرها.
  • الجهات الاستثمارية المؤسساتية مثل المؤسسات المالية والاستثمارية الضخمة والصناديق المالية الاستثمارية والتقاعدية التي تجذب أنظار المستثمرين من كل حدبٍ وصوب وتمتلك قيمة marketcap عالية جداُ.
  • توجهات السوق المالية العامة وتأثيرها على أسهم الشركات الضخمة التي تمتلك أعلى قيمة سعرية في السوق، وبالتالي فإن الهبوط العاصف بالسوق المالية يؤثر بأصحاب هذه الشركات أكثر من غيرهم كونهم يتجنبون الخسارة والمخاطر بأقصى قدراتهم.
  • محدودية النمو والربحية، إن الشركات المالكة لأعلى قيمة سعرية تكون بالفعل شركات ضخمة وقد بلغت أعلى درجات الربح والعوائد المرتفعة، وبالتالي فإن فرصة نموها أكثر ليست واردة كثيراً، لكن الشركات المتوسطة والصغيرة لا يزال طريق التطور أمامها طويل، وبإمكانها تحقيق قفزات تقدم واسعة خلال فترات قصيرة لرفع القيمة السوقية الخاص بها.
  • تقلبات القطاعات الاقتصادية التي تؤثر مباشرةً على قوة marketcap وحجمه، وإجمالاً هناك قطاعات اقتصادية تتأثر بشكل أكبر من غيرها بهذه التقلبات، ومن القطاعات التي تتصف بارتفاع marketcap فيها وتصدره القائمة، الطاقة، الأموال، الرعاية الصحية والتكنولوجيا..

توقعات الماركت كاب

في إطار الإجابة عن سؤال ما هو الماركت كاب هل تساءلت عن مستقبل مؤشر القيمة السوقية ومتحوراته القادمة؟

في الواقع إن مؤشر marketcap عرضة للتطور الإيجابي في أماكن ومواقع عديدة جديرة بالذكر، نذكر منها:

  • توسع مؤشر القيمة السوقية في الأسواق المالية الناشئة على الصعيد الدولي، أهم هذه الأسواق هي: الأسواق الهندية والأسواق الصينية.
  • تقدم دور مؤشر القيمة السوقية وازدياد أهميته في تقييم أداء وقوة وترتيب الشركات، وذلك بمواكبة آخر التحديثات التكنولوجية.
  • تضخم قيمة مؤشر القيمة السوقية وعلى وجه الخصوص في الشركات العملاقة التي تكسر القيمة السعرية فيها حاجز تريليون دولار.
  • تصاعد قيمة مؤشر القيمة السوقية في الشركات المعنية بالتقانة والتطور أهمها: آبل، غوغل وأمازون.

أهم التساؤلات حول القيمة السعرية

نصل معكم إلى هذه الفقرة الختامية بعد ما أجبنا على أسئلة ما هو الماركت كاب التقليدي والإجمالي والخاص بالعملات الرقمية, ولكننا لم ننتهي بعد فأمامنا الكثير من التساؤلات الإضافية التي يجب عليكم إلقاء نظرة عليها، والتي تشمل:

هل marketcap هو معيار تقييم العملات المثالي؟

على الرغم من أن مؤشر القيمة السعرية قادر على تحديد تقييم الشركة وأدائها، وحجم الأصول المالية ومكانتها في السوق, إلا أنه يعتمد على درجة العرض والطلب ويقيم الأداء الإجمالي للشركات الاستثمارية, وبذلك فهو لا يعكس تفاصيل ومنحنيات صعود وهبوط الشركة أو القيمة الحقيقية للعملة وخلفيتها الفنية والتحليلية.

ولمعرفة إذا ما كان هو المعيار المثالي لتقييم العملات علينا معرفة أنه يظهر الجانب النظري ولا يركز على الجانب العملي والتاريخي، كما أنه وللأسف عرضة لتلاعب من قبل ضعاف النفوس في السوق المالية، إلى جانب ذلك فهو لا يعطي توضيح كافي عن توزيعات العملات وآليتها.

وبذلك فهو مؤشر قوي وجيد للغاية لكنه ليس الأفضل، وبذلك يتوجب على المستثمر الاستعانة بمؤشرات وعوامل إضافية لتقييم العملات.

ما هي أكبر الشركات العالمية بالاعتماد على الماركت كاب؟

بناءً على القدرة الخارقة التي يمتلكها مؤشر marketcap في تقييم أداء الشركات وحجمها في السوق.

يمكننا ترتيب الشركات الأقوى عالمياً كما يلي:

شركة ابل ⬅️ مايكروسوفت ⬅️ أمازون ⬅️ جوجل ⬅️ فيسبوك ⬅️ تيسلا ⬅️ بركسلز ⬅️ تينسنت هولدنغز ⬅️ فايزر ⬅️ جي بي مورغان شيس ⬅️ إلكترونيات جنرال ⬅️ فيزا.

لماذا نجد أن أسعار العملات مرتفعة في ماركت كاب؟

باختصار، لان عدد العملات المعروضة للبيع خارج الماركت كاب كبير جداً ويتوفر بكميات هائلة، على العكس من داخل marketcap.

هل يتعرض الماركت كاب للتغير.

إن القيمة السوقية أو marketcap عرضة للتغير بشكل مستمر بالاعتماد على تقلبات السوق وأسعار العملات.

<p>ففي حال اتجهت أسعار العملات صعوداً ترتفع القيمة السوقية، وفي حال اتجهت هبوطاً تنخفض القيمة السوقية.

ما هي أقوى العملات الرقمية بالاعتماد على مؤشر الماركت كاب للعملات الرقمية؟

كما أننا قمنا بتصنيف الشركات العالمية بحسب قوتها على مؤشر marketcap يجدر بنا توضيح تصنيف الماركت كاب للعملات الرقمية بحسب عوامل كثيرة أهمها، القوة السعرية، الحجم الفعلي، الضخ النقدي والشعبية العالمية لهذه العملات، حيث يتم ترتيب العملات الرقمية بدءاً من الأعلى قيمة سوقية كما يلي:

  1. البيتكوين: يبلغ مؤشر القيمة السوقية الخاص بها 600 مليار دولار وما فوق.
  2. الإيثيريوم: تلي عملة البيتكوين، وتمتلك مؤشر قيمة سوقية يتجاوز 250 مليار دولار.
  3. بينانس كوين.
  4. الكاردانو.
  5. دوج كوين.

كيف يتم رفع marketcap للشركة؟

من خلال العمل على تطوير الشركة وتعزيز أدائها المتكامل، سواءً كان ذلك عن طريق زيادة العائد المالي الربحي، أو رفع قيمة الإيرادات، أو توسيع نطاق الأعمال التشغيلية أو نشر السمعة الطيبة للشركة واكتساب ود وثقة المساهمين..

وفي النهاية، كانت هذه الإجابة الكافية والوافية عن سؤال ما هو الماركت كاب بجميع انواعه، وما هي أهميته وتأثيراته وتوقعاته والتفاصيل الأخرى الهامة المرتبطة به، كما أننا أجبنا على أبرز الاستفسارات المتعلقة بهذا الموضوع، آملين أن تكونوا قد حصلتم على الإجابة المتكاملة التي تلبي توقعاتكم، دمتم بخيرٍ وصحة..

مع تحيات فريق عربي انفست..

اقرأ أيضاً:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى