الزوايا السعرية الزمنيةالزوايا السعرية الزمنية

يشير مصطلح الزوايا السعرية الزمنية إلى إحدى الطرق المستخدمة في عالم التداول وسوق الفوركس من أجل توجيه المستثمر نحو الصفقات التداولية الناجحة و إيضاح المجريات المستقبلية التي يحتمل حدوثها بنسب كبيرة، وتختلف أشكال هذه الزوايا وطرق حسابها باختلاف عوامل عديدة وتحديداً هذا ما سنطلع عليه اليوم في هذا المقال الحصري الذي قمنا فيه بجمع كافة المعلومات حول الزوايا السعريه وتفاصيلها العلمية الهامة التي يجب على كل مستثمر التعرف عليها وفهمها بشل مفصل.

‏ متابعة طيبة نرجوها لكم من عربي انفست..

تعريف الزوايا السعرية الزمنية

الزوايا السعرية الزمنية
الزوايا السعرية الزمنية

‏تعتبر الزوايا السرية الزمنية طريقة علمية توضح الرابطة بين السعر والزمن وبالتالي تستخدم على وجه الخصوص في تحديد التغيرات التداولية المستقبلية، وغالباً ما يتم الاعتماد على مناطق الدعم و المقاومة في رسم الزوايا السعرية حيث نجد في هذه الطريقة أن المجموعة الأولى من الزوايا السعرية هي أفضل توقعات للزمان والمكان بالنسبة للزوايا التي تليها.

تستخدم الزوايا السعريه على نطاق واسع وتعتمد على مبدأ مضمونه أن التغيرات السعرية لا تتحرك بشكل عشوائي إنما بحركة دورية منتظمة، ولتقريب المثال على ذلك تم تشبيهها بفصول السنة، حيث تتابع فصول، الصيف، الخريف، الشتاء والربيع وهكذا..

بشكل عام، تهدف الزوايا الزمنية السعرية إلى تحليل النقاط المحورية في حركة الأسعار ومساعدة المتداولين والمستثمرين على توقع الاتجاهات المستقبلية لأداة مالية محددة يمكن أن يتم استخدامها في مختلف الإطارات الزمنية، بدءًا من الدقائق وصولاً إلى الأشهر أو السنوات، بحيث تنخفض الزوايا بزيادة مدة الإطار الزمني كما سنوضح لاحقاً.

 

تاريخ الزوايا السعرية الزمنية

‏في عام 1908 قام العالم ويليام جان بابتكار مربع التسعة الذي تم تصميمه بالاعتماد على الأرقام من واحد إلى تسعة.

وبطريقة مدروسة قام ويليام بترتيب هذه الأرقام باتجاه عقارب الساعة.

حيث تبدأ دائرة الدوران من واحد وتنتهي عند الزاوية 360 درجة عند الرقم تسعة تحديداً.

وفي المرحلة التي تليها يبدأ العد من المربع 10 وصولاً إلى المربع 25 ضمن دورة جديدة تماماً.

وهكذا وصولاً إلى العدد 729 الذي يعتبر أكبر عدد ضمن مربع التسعة.

‏ومن هنا انطلقت فكرة الزوايا السعرية حيث قام جان بتفصيل التحاليل الزمنية بناءً على التحركات السعرية.

وطابقها مع عدد الدورات الزمنية المحددة بالاتجاه الصاعد أو بمعنى آخر باتجاه عقارب الساعة.

وعلى سبيل المثال إذا أردنا تحديد زاوية تم ارتداد سعر منها يمكننا تحديد الزاوية التي تليها.

فإذا كان السعر يتجه باتجاه مربع فهو يتحرك بزاوية 90 درجة، لأن زوايا المربع الأربعة تساوي 90 درجة.

وبالتالي فإن الارتداد الموجود على المربع رقم تسعة والذي يعبر عنه برقم 431 والارتداد التالي لهذا المربع

هو الذي يليه بزاوية 90 درجة وتحديداً المربع الذي يحمل رقم 452 وبالتالي فإن السعر سيصل إلى هذا المستوى تحديداً.

 

مؤشر الزوايا السعرية الزمنية

‏إن مؤشر الزوايا السعرية الزمنية هو عبارة عن أداة تحليلية يتم استخدامها لتحديد اتجاهات السوق المالية وتوقع أهم التغيرات في قيمة الأصول المالية.

ويرتبط هذا المؤشر بشكل رئيسي بمفهوم الزوايا السعرية الزمنية حيث يتم اجتماع كلاهما في تمثيل حركة السعر على الرسوم البيانية.

‏أما عن طريقة عمل مؤشر الزوايا السعرية الزمنية فهو يعتمد على نسب مئوية ثابتة تقيس الزمن والسعر على الرسم البياني.

وقد تستخدم قيم زمنية غير متساوية لتحديد طول وقياس الزاوية من خلالها..

‏وفي حال كانت قيمة السعر والزمن تتناسب مع النسبة المحددة يتم تشكيل زاوية معينة على الرسم البياني.

وهذا مؤشر قوي جداً لتحديد اتجاه السوق المالية بمعنى آخر في حال تشكلت الزاوية بقياس 45 درجة

يمكن أن تكون إشارة قوية على بدء اتجاه صاعد مجدداً.

اما الزوايا التي تتجاوز قياسها 90 درجة فهي تشير إلى التوجه نحو الاتجاه الهابط في معظم الأحيان.

‏وفي النتيجة نجد أن مؤشر الزوايا السعرية الزمنية هو مؤشر جيد لكن يحتاج إلى استخدام عدة أدوات تحليلية أخرى لتأكيد توقعاته.

والأخذ بعين الاعتبار اضطرابات السوق والعوامل الخارجية الأخرى.

أشكال الزوايا السعرية

‏في الواقع إن شكل الزاوية الزمنية يدل على زاوية الارتداد الخاصة بها، وهناك عشرات الأشكال التي تحمل كل منها مدلولات عديدة.

هناك علاقة غير مباشرة بين هذه الأشكال حيث بعد قراءة الأشكال الثلاثة أو الأربعة الأولى ستتمكن من استنتاج كيفية سير الأمور مع الاشكال الأكبر، ومن أبرز هذه الأشكال:

‏الشكل الدائري للزاوية السعرية

الذي يتصف بالتحركات القوية عبر السوق المالية، وفي معظم الأحيان تكون الاتجاهات طويلة المدى فيه.

وتعتبر زاوية الارتداد الأولى هي الزاوية 360 في الشكل الدائري.

وبالتالي فإن السعر يتحرك بدورة كاملة دون إجراء أي تصحيح خلالها.

‏الشكل المستقيم للزاوية السعرية

حيث يتم تقسيم الدائرة إلى قسمين، وتعتبر زاوية الارتداد ضمن شكل المستقيم عبارة عن ‫1\2 زاوية الارتداد في الشكل الدائري.

فإذا كانت في الشكل الدائري تساوي 360 فإنها في الشكل المستقيم تساوي 180 درجة.

ويتصف هذا الشكل بوجود كثافة وزخم قوي جداً باتجاه حركة السعر لكن أقل شدة من الشكل الدائري السابق.

أما عن الزوايا الفرعية للشكل المستقيم فهي الزوايا: 45 و 90 درجة.

‏والشكل المثلث للزاوية السعرية

الذي يدعى أيضا بالشكل الثلاثي، حيث يتم تقسيم زوايا الدائرة الكاملة والتي يعادل مجموعها 360 درجة على ثلاثة أقسام.

حيث تساوي زاوية الارتداد الواحدة 120 درجة، وقد يتم استخدام زاويتين ارتداد معاً بمجموع 240 درجة.

وفي حال تمت إضافة زاوية الارتداد الثالثة فيصبح المجموع الإجمالي 360 درجة ويكون السعر في هذه الحالة مكتمل خلال دورة كاملة.

لنجد أن الزوايا الرئيسية ضمن شكل المثلث هي: 120 و 240 و 360.

أما الزوايا الفرعية فهي عبارة عن: 60 درجة وتصل زاوية الارتداد لها إلى 360.

وعند التداول في هذا الشكل المثلث غالباً ما يوضع أمر جني الأرباح في الزاوية التالية.

ومن أجل تجنب هذه الحالة الغير مرغوبة يتم التأكد من كسر مستوى الزاوية والإغلاق أسفل منها بما يعادل شمعتين.

‏الشكل الرباعي للزاوية السعرية

من أكثر أشكال الزوايا السعرية الزمنية شيوعاً على الرسوم البيانية..

حيث يتم تقسيم زاوية الدائرة المرجعية إلى أربعة أجزاء لتعادل زاوية الارتداد الأولى قيمة 90 درجة.

وبالتالي تعادل الزاوية الفرعية فيها 45 درجة ثم يتم التحرك باتجاه الزاوية الرئيسية الثانية التي تبلغ قيمتها 180 درجة.

وتليها الزاوية الثالثة التي تبلغ قيمتها 270 درجة ونهايةً عند الزاوية الأخيرة 360 درجة.

وقد يحدث الارتداد عند أحد هذه الزوايا الثلاثة أو قد لا يحدث إطلاقاً.

‏الشكل الخماسي للزاوية السعرية

الذي يتم القيام فيه بتقسيم زاوية الدائرة 360 إلى خمسة أقسام لتظهر خمس زوايا ارتداد على الترتيب:

36 و 72 و 144 و 216 و 288 وأخيراً يتم الوصول إلى زاوية 360.

أشكال الزوايا السعرية 5<

  • ‏الشكل السداسي: حيث يتم تقسيم زاوية الدائرة 360 إلى 6 زوايا لتصبح كل زاوية ارتداد تزيد عن الأخرى بقيمة 60 درجة، كما يلي: أول زاوية ارتداد هي الزاوية 60 ويتم الارتداد عنها إلى الزاوية 120 ومن ثم ترتد إلى الزاوية 180 والزاوية 240 وأخيراً الزاوية 360 درجة، ويعتبر هذا الشكل أهم أشكال الزوايا السعريه.
  • ‏الشكل السباعي: الذي يتم فيه تقسيم زاوية الدائرة على 7 أجزاء، تقدر زاوية الارتداد الأولى بـ 51.42 ثم يتم الارتداد إلى الزاوية 102.85 ومنها إلى الزاوية 154.28 تليها الزاوية 205.71 والزاوية 257.14 التي ترتد إلى الزاوية 308.57 وصولاً إلى الزاوية 360.
  • ‏والشكل الثماني: بحسب الطريقة السابقة نجد أن زوايا الارتداد على الترتيب هي 45 و 90 و 135 و 180 و 225 و 270 و 315 وأخيراً الزاوية 360.
  • ‏الشكل التساعي: ‏كذلك الأمر يتم تقسيم زاوية الدائرة إلى تسع أجزاء لنحصل على زوايا الارتداد التالية: 40 و 80 و 120 و 160 و 200 و 240 و 280 و 320 وأخيراً الزاوية 360.
  • ‏الشكل العشاري: ‏تقسم زاوية الارتداد هنا إلى 10 أجزاء حيث تقدر هذه الزوايا بالترتيب على الشكل الآتي: 36 و 72 و 108 و 144 و 180 و 216 و 252 و 288 و 324 وختاماً في الزاوية 360.
  • ‏الشكل الحادي عشر: بالطريقة السابقة تظهر لدينا زوايا الارتداد بالترتيب كما يلي: 32.73 و 65.45 و 98.19 و 130.90 و 163.64 و 196.36 و 229.09 و 261.5 و 294.55 و 227.27 وأخيراً عند الزاوية 360.
  • ‏الشكل الثاني عشر: وهو الشكل الأخير الذي يتبع نفس الخطوات السابقة لتظهر فيه زوايا الارتداد التالية: 30 و 60 و 90 و 120 و 150 و 180 و 210 و 240 و 270 و 300 و 330 و 360 وهي الأخيرة.

 

اقرأ أيضاً:

 

شرح الزوايا السعرية الزمنية

إن أداة التحليل الفني التي تدعى الزوايا السعرية الزمنية مستخدمة بكثرة في سوق الأسهم والعملات والسلع لبيان اتجاهات السوق وتنبؤات تغيرات الأسعار المستقبلية. تستند هذه الزوايا إلى فكرة أن الزمن والسعر الحالي يمكن أن يتحركا بنسبة محددة في نسبة زمنية محددة كما ذكرنا مسبقاً، وتتمثل أهميتها في قدرتها على تحديد نقاط الدخول المحتملة في السوق وإيقاف الخسارة الممكنة ونقاط تحقيق الأرباح أيضاً، فهي تساعد في العثور على الصفقات الناجحة الجديدة وتحديد أوقات التوقف والاستئناف في السوق.

يتم تمثيل هذه الزوايا بيانياً بشكل خطوط مائلة تمتد من نقطة البداية إلى نقطة النهاية في الرسم البياني للأسعار.

وقد تكون هذه الزوايا بزوغات موجبة (زاوية صاعدة) أو بزوغات سالبة (زاوية هابطة).

لاسيما وأن هذه الزوايا السعرية الزمنية تستند إلى نظرية “منخفض جامد” التي تفترض أن السعر قابل للصعود أو الهبوط بنسب محددة لوقت معين، أي يمكننا استخدام هذه الزوايا لتحديد أهداف السعر المحتملة.

تتمحور فكرة الزوايا الزمنية السعرية حول كون الزوايا الفعالة للسعر بمثابة مناطق دعم ومقاومة، وبإمكان المتداولين استخدامها وتوظيفها من أجل تحديد الأوقات التي يحتمل حدوث تغيرات حاسمة في اتجاهات أسعار الأصول المالية وتغيرات السوق التداولية.

علاوةً على ذلك تعتمد الزوايا الزمنية السعرية على نظريات هندسية في الأسواق المالية، تشير هذه المبرهنات والمتتاليات إلى أن الزيادات والانخفاضات في الأسعار يمكن تنظيمها ورصدها من خلال زوايا سعرية محددة. ومن أبرز الطرق الشائعة لتطبيق الزوايا الزمنية السعرية: استخدام أداة جيكيللي.

تجربتي مع الزوايا السعريه

ويذكر أن هناك العديد من القصص الناجحة لاستخدام الزوايا الزمنية السعرية بشكل صائب ومثمر في سوق التداول.

لكن في الوقت ذاته يتطلب استخدامها خبرة استثمارية قوية وتحليل دقيق للأسواق المالية، ورؤية شاملة للمتغيرات الاقتصادية والاستثمارية العالمية، وتوقعات جيدة للاتجاهات السعرية، ومع ذلك، فإن النتائج الإيجابية الكثيرة التي تم تحقيقها لدى عشرات المتداولين في استخدام الزوايا الزمنية تظهر قدرة هذه الأداة الرائعة على تحديد الفرص التداولية الناجحة.

ومع كل ذلك يجب الانتباه إلى أن معظم الطرق والأدوات التحليلية المتاحة في سوق التداول مهما بلغت قوتها تحمل درجة من المخاطرة.

لذا يتوجب على المستثمر استكمال الزوايا الزمنية السعرية بتحليلات فنية أخرى وآراء المحللين والخبراء الاقتصاديين لتقدير جودة النتائج التداولية.

 

أهم التساؤلات حول الزوايا السعريه

مع أننا قمنا بتغطية أهم المعلومات حول الزوايا السعرية الزمنية، إلا أن هناك بعض التفاصيل الأخرى التي ترد إلينا بصورة مستمرة لمعرفة معلومات أكثر حول هذه الأداة التحليلية المستخدمة من قبل كبار المستثمرين والمتداولين في مجال الفوركس، ومن أبرز هذه التساؤلات:

ما هي طريقة حساب القيمة التي سيتوصل إليها السعر بالاعتماد على زاوية الارتداد؟

‏لقد تم اعتماد معادلة رياضية محددة لحساب القيمة التي يتوقع وصول السعر إليها بالاعتماد على زاوية الارتداد وتكون صيغة هذه المعادلة كما يلي:

قيمة السعر في زاوية محددة = (الجذر التربيعي للسعر +/- معامل الزاوية)²

‏وهذا يدل على أن معامل الزاوية يعادل قيمة الزاوية العددية مقسومة على 180 .

أما في حال كان السعر بالاتجاه الصاعد أي مع عقارب الساعة يتم وضع إشارة الزائد وتكون العملية جمع.

أما إذا كانت في الاتجاه الهابط أي عكس اتجاه عقارب الساعة يتم وضع إشارة الناقص وتكون العملية طرح.

كيف يتم التعرف على إعدادات المؤشر؟

‏عند العمل على منصة التداول نجد أن الرسم البياني المتواجد في منصة ((((Meta Trader يتزامن مع وجود نافذة بسيطة منبثقة أسفل يسار الشاشة.

تتضمن عدة رموز وأرقام هذه الرموز والأرقام هي إعدادات المؤشر والتي سيتم توضيحها بالترتيب من الأعلى إلى الاسفل كما يلي:

  • ‏ :side يدل على اتجاه رسومات الزوايا الرمز up فيها يدل على الصعود للأعلى والرمز DN يدل على الهبوط للأسفل.
  • Angle: ‏يرتبط هذا الخيار بحجم زاوية الارتداد وطريقة التحكم بها.
  • ‏Time: هذا الرمز يدل على التحكم والتأثير على حجم الفاصلة الزمنية مما يدل على عدد الشموع ضمن كل دورة زمنية على حدة.
  • Space: ‏وهي إشارة على الزاوية الخطية التي تختلف باختلاف الإطار الزمني وترتفع كلما كان الإطار الزماني أصغر
  • Style: ‏يتضمن هذا الخيار عدة أدوات متنوعة منها: مستويات الخطوط الزاوية ومروحة اللجان الحديثة والقناة الزمنية وشكل النجمة وغيرها..
  • Frame: وهو الإطار الزمني الذي يتم استخدامه.

ما هي أهمية الزوايا السعرية الزمنية في التحليل الفني لسوق التداول؟

تعتبر الزوايا السعرية الزمنية أداة هامة جداً تعطي فكرة واضحة ومنطقية عن سلوكيات الأسعار وتقلباتها خلال فترات زمنية تقديرية.

وبالتالي يمكن استخدامها لتوضيح اتجاهات ونقاط التحول في السوق المالية ومن أجل قياس سرعة وقوة الحركة السعرية المحلية والعالمية.

هل يمكن استخدام الزوايا السعرية الزمنية في تداول العملات الرقمية أو العملات الرقمية المشفرة؟

نعم، يمكن استخدام الزوايا السعرية الزمنية في تحليل حركة الأسعار والتغيرات الدورية في قيمة العملات الرقمية وكذلك العملات الرقمية المشفرة.

وقد يتم الاعتماد على البيانات التاريخية للتنبؤ بأنماط السوق والاتجاهات الكبرى في السوق الرقمية.

كيف يتم حساب الزاوية السعرية الزمنية؟

إن حساب الزاوية السعرية الزمنية يتم من خلال عدة خطوات مبسطة ودقيقة في آنٍ واحد، تشمل:

  1. تحديد نقاط البداية والنهاية للزمن.
  2. تحديد نقاط البداية والنهاية للسعر.
  3. حساب الفرق في السعر بين النقطتين والفرق في الزمن بينهما.
  4. تقسيم الفرق في السعر على الفرق في الزمن للحصول على الزاوية السعرية الزمنية.

‏‏ما هي طريقة حساب قيمة زوايا الارتداد من أشكال الزوايا السعرية الزمنية؟

‏من خلال فقرة أشكال السعرية نجد أن هناك خطوات ثابتة يتم اتباعها للوصول إلى قيمة زوايا الارتداد ضمن كل شكل من الأشكال المختلفة، وتشمل خطوات حساب هذه الزوايا ما يلي:

  1. ‏قسمة زاوية الدائرة التي تساوي 360 درجة على عدد أضلاع الشكل المطلوب للحصول على زاوية الارتداد الأولى.
  2. ‏إضافة قيمة زاوية الارتداد على الزاوية التي تسبقها بشكل متتابع وصولاً إلى الزاوية 360.
  3. ‏وفي حال كانت الزاوية الفرعية هي المطلوبة فيمكن حسابها من خلال تقسيم زاوية الارتداد الأولى على 2.

‏وفي الختام كانت هذه أهم المعلومات حول الزوايا السعرية الزمنية، بدءاً بتعريفها وتاريخها ومروراً بأشكالها وقياساتها، وانتهاءً بشروحها الدقيقة والإجابات الموجزة والمبسطة عن أهم التساؤلات المتعلقة بهذا الموضوع الشيّق وكافة التفاصيل حوله، آملين أن تكونوا قد وجدتم الفائدة المرجوة في هذا المقال العلمي واستمتعتم معنا..

لمزيدٍ من المقالات الرائعة التي يجب على كل مستثمر ومهتم بسوق التداول والفوركس الاطلاع عليها يمكنكم زيارة موقعنا الإلكتروني حيث تجدون الكثير من الفائدة والمتعة، دمتم بخير..

‏مع تحيات فريق عربي انفست..

 

اقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *